T5erbeesh: مهرجان خريف هون‎

Fatima Othman | فاطمة عثمان

أرض (هون) النَّدية، و الواحة الغنَّاء

تورق بالنَّماء في وسط إقليم (الجفرة) بحياض الوطن الغالي ليبيا

احتضنت فعاليات الدورة ▫ الحادية والعشرين ▫ من مهرجان الخريف السياحي الدولي 

وعانقت سماءها أهازيج الفرح و الحبور إحتفاءً بهذا المحفل الثقافي القشيب 

FB_IMG_1508855689938.jpg

هون الجميلة بسماحة أهلها لم توفر جهدًا في الترحيب بزوارها و ضيوفها، و الذين توافدوا عليها من سائر مدن وطننا الحبيب

و لم تثنيها عرقلة الظروف المادية و قلة الإمكانيات الفنية عن تفقي آيات الكرم الأصيل 

مناشط مهرجان (هون) للخريف، تتوالى تحت شعار عام يواكبها سنويًا

بالإضافة إلى تحري شعار خاص يترافق مع مطلع كل دورة بتجدد ملهم 

مع مهرجان (هون) هنالك دومًا طواف شغوف بعبق الزمن الجميل، و استحضار للموروث الشعبي بحنين و بوارق دهشة لا ينقطع مدادها 

على مدى أربعة أيام من فسحة الوقت كانت هناك 

صولات و جولات طالت خضم فعاليات المهرجان

و التي تُستهل في العادة بإطلالة المعارض التراثية في حُلّة بهيّة تبرز أجمل المقتنيات التراثية و المشغولات اليدوية مما تجود به منح واحات النخيل بالجوار

يتواثب حس الترقب لدى الحضور متابعي مهرجان الخريف ب (هون) مع زخم حفل الإفتتاح شين لبناته الأولى عبر توق المفاجأة و دهشة مطالعتها 

و التي لطالما استأثرت بوافر فضولهم لما يكتنفها من مضمون وجداني يستحضر طقوس موروثة و موغلة في ترف الأصالة 

FB_IMG_1508855894570.jpg

مجسم فنّي شكّلتهُ َ إحترافية عالية تروي تحليق الإبداع 

الحصن الفضي و المزدان بأناقة الحلي هو من جسد تلك المفاجأة برونق بديع

2017-10-06 05.47.33 1.jpg

المهرجان لا تهدأ وتيرته بألق فعالياته ؛ و التي شهدت العديد من عروض الفرق الشعبية و التي دوزنت حس الإصغاء للفن الأصيل

2017-10-06 05.52.22 1.jpg

كما إن رتم الحياة اليومية اوقظ جذوة المهرجان

 فازدانت ساحته بعروض تعبيرية و لوحات فنية

جسدتها بجمالية أُضمومة من أزاهير الأطفال يرفلون في حلَّة الزيّ التقليدي بتيهٍ و زهو ، و يصدحون بالحب و ينشدون للسّلام 

2017-10-06 08.14.01 1.jpg

و مثلما لموسم (الخريف) مباهجه بفيض تنوعه الثري 

فإنَّ مهرجان خريف هون يترجم ذاك التنوع على نسق الإثراء بالمزاوجة بين عبق الماضي الجميل و مغانمه التراثية و بين تطلعات الحاضر الفتيَّة 

لهذا عكفت إدارة المهرجان على إستقطاب الموهوبين من الطاقات الشبابية اليانعة و دعمها عبر إتاحة فرص الثقة بإمكانياتها الخلاقة، و تبني مشاربهم الفنية الماتعه 

FB_IMG_1508857545968.jpg

فكان (الملتقى الأول للشباب) الخميلة الوارفة التي احتوت نخبة من الشباب المبدعين في مناحي ثقافية متعددة شملت أبجديات.. #التصوير_والرسم_والموسيقى

2017-10-10 04.04.41 1.jpg

و على هامش مهرجان الخريف بهون شهد الحضور أيضًا، رواق أدبي و صالون ثقافي دوزن حس الإصغاء إلى شدو الشعراء و حلقت معه الذائقة إلى قوافي القصيد بإلهام مناهله الغضّة من عيون الفصحى و واحات العامية بتهاطل القريض الشعبي

الجليس الأنيس (الكتاب) نال حظوة أكرمت وفادته و لمس إقبال ملحوظ من قبل رواد معارض الكتاب و التي تألقت زهوًا بالمهرجان 

FB_IMG_1508856898192.jpg

العرس الهوني العريق تأنق برواء، مع عروض الفرقة الشعبية للفنون في مواكبة أنيقة للمهرجان طيلة أيام إنعقاده . 

و ذلك في إطار تعريج شمولي على ملامح تراثية أصيلة لازالت تنبض بفخر و أعتزاز مستمد من عراقة جذورها 

و تؤطر إحياءها بخافق الأجيال المتلاحقة 

و في إستباقية إبداعية بحس الحداثة تزامنت مع كل إطلالة لمهرجان خريف هون  

كان للمحاكاة الواقعية بمنظار (السينما) صدًى راقٍ 

بين الأهالي و ضيوفه 

أمَّا الإكليل الذي توجت به (هون) حفل ختام مهرجانها الباذخ الألق 

فتمثل في معزوفات رائقة من فرقة الموشحات الأندلسية تجلت بعذوبة سرّ لها خاطر الذائقة، و شنّف رخيم لحنها آذان الإنصات و تجلياته 

حسّ الدهشة لم ينقطع سبيله، و شذرات الإنبهار، لم يخفت وميضها البهي، بعنفوان يانع يتهادى في الجوار حتَّى مطلع الخريف القادم و مفاجأت مهرجان متجدد تغدقها علينا مدينة (هون) الأصالة بكرم أهلها الطيبين 

أترككم في رحاب الصور، تطالعون عبر مفرداتها ملامح فتيَّة لمهرجان الخريف(هون) و كأنكم بالجوار و من ضمن الحضور