T5erbeesh: Salam | سلام

Tami Elkilani طامي الكيلاني

سلام على الاصحاب الي كانو في يوم قراب و اختفوا من حياتك

سلام على الضي وهروبه إلي يدمر في نفسيتك مهما حاولتي انك متعدليش

سلام على كل حبيب فاتك ولا مقدرش قيمتك

سلام على الايفون الي شاشته تكسرت وخربت يومك

سلام على كل مسلسل تعلقتي بيه وكمل

 سلام على لما تكوني ماشية على حالك وحد يجي من وراك ويحولك كندرتك برجله الغجرية

سلام على كل صدمة مهما كان صغرها

 سلام على المسج الي يوصلك ومترديش عليه، مش لان عندك اَي حاجة ضد الشخص الباعث بس لان الموضوع شوية توو ماتش في الوقت الحالي

سلام على عركات كل يوم ملهمش اَي لزمة مع اختك ولا خوك

 سلام على كل طلعة ولا اَي حاجة مخطتتلها ومصارش منها

سلام على لما يصير منها لكن معندكش نفس تشوفي حد

 سلام على كل غالي فقدتيه

سلام على عدم حيلتك

 سلام على اَي كلام سمعتيه و وجعلك قلبك ومعرفتيش كيف تردي عليه ولا حتى فاهمة عليش وجعك أصلا

 سلام على كل لحضة شينة وقفاتك وخلاتك تتفكري وتقدري قداش اللحضات الحلوة اهم من اَي حاجة ثانية في الحياة

سلام عليك

وعلى معاناتك اليومية

 كل حاجة عمرك حسيتي بيها مش دلع ولا كلام الفاضي

 كل حاجة حسيتي بيها وزمطتيها ونسيتيها ولا بكيتي عليها كوناتك وخلاتك الإنسانة الي هيا إنتي الْيَوْمَ

ردي بالك من روحك

خليك حنينة على نفسك

ملهاش غيرك يفهمها

Month Three: Fear | الخوف

الخوف شعور عالمي. بعض من ردود هذا الشهر تتحدث عن مخاوف مشتركة و عالمية، مثل الخوف من الفشل ، الخوف من الخسارة ، و ما الي ذلك. و بعضها تتحدث عن مخاوف اكثر تحديدا لمجتمعنا الليبي ، مثل اثار الحرب و إخفاء وجه المرأة في الصور. لكن كلهم مخاوف انسانية، و مصدر ضعف و قوة.

استمتع بالقراءة، وشاركنا افكارك و مخاوفك من خلال التعليقات


Fear is universal. Some of this month’s submissions speak of common and international fears, such as fear of failure, fear of loss, etc. Some speak of fears more specific to our Libyan society, such as the effects of war and hiding women's faces in pictures. Nevertheless, all are human, and are both a source of weakness and strength.

Enjoy reading, and share your thoughts and fears with us through the comments. 

 

T5erbeesh: The Struggle of a Dream | كفاح الحلم

Ayanoor Al-Kawafi | اينور الكوافي

اسمي اينور الكوافي و انا من بنغازي. حلمي من الطفولة اني ندير شركة تصنع في فلام الكرتون بنكهة ليبية والهدف من صناعة الكرتون هو طرح مشاكل المرأة الليبيه خصوصا ان مجتمعنا محافظ جدا يرفض تواجد النساء في الكثير من المجالات وحياة المراة محصورة في زاويه معينه

مسيرتي كانت صعبه شوية. كنت نرسم لما كنت صغيرة لكن شلت الفكرة من راسي وتوجهت لدراسة في مجال اخر. بس الفكرة قعدت جوايا ولما تخرجت حاولت اني نحصل فرصة عمل ولكن اللاسف ماحصلتش. في سنه 2011-2012 رجعت لهوايتي بسبب الاحداث و تأثري بالقصص الي مروا علينا. رسمي كان سياسي وقتها وبضغط من اسرتي وقفت رسم واتجهت للفن التشكيلي. حاولت نثبت روحي فيه وفعلا كان ليا تجارب فنيه ناجحه ولكن العائلة كانت رافضة الفكرة الفن اصلا

رجعت ندور علي فرصة عمل بشهادتي ولكن كل الطرق تسكروا في وجهي. انا حلمي كان يكبر وكنت نحس ان هذا هو قدري خصوصا ان عندي موهبه تحويل المواقف الصعبه لشي كوميدي. كنت نحب نشوف رسوماتي تتحرك قدامي وتحكي عن واقعي و واقع البنات الليبيات لان معندناش الحرية في الاختيار. جت في بالي اني ندير برنامج كوميدي وهنا كان في صعوبات ومشاكل مالهم حل. فكرة وين نصور وكيفية ظهوري وحدها كانت تخوف فا جت في بالي فكرة الدمي. صمتت دميه تشبهني واخترعت شريك مزعج لها. فعلا البرنامج نجح وقدرت من استوديو بسيط اني نوصل فكرتي وصوتي و بي اقل الإمكانيات. اكتسبت معلوماتي بمجهود فردي. كنت نخدم في البرنامج كله بروحي من تمثيل و اخراج و وشغل كروما وتعلمت المونتاج بروحي عن طريق اليوتيوب وكنت نصور بموايل وعصا السلفي.

ولكن الاسف بسبب الظروف وحرب بنغازي ضد الارهاب الوضع اثر عليا جدا. غيرت شوية في توجه البرنامج لفترة موقته وقعدت اناقش في مشاكل المجتمع بصفه عامه وحتي المشاكل الحساسه زي قضية عندكم ولايا قدرت نحطها في قالب كوميدي. فعلا قدرت نوصل لعدة قنوات ليبيه وطلعت حكيت عن الفكرة و تم عرض البرنامج علي قناة ليبيا اتش دي في شهر رمضان

تمنيت ان نحصل دعم يسمحلي اني نسافر وناخذ كورسات في مجال صناعة الكرتون. انا عارفه انه عالم كبير ومحتاج فريق ولكني عشان نقدر نكون عضو في فريق لازم نتعلم التحريك والتصميم و البرامج الخ الخ. اخذت قرار اني نرجع نرسم تاني عشان نقدر نوفر فرصة ترد عليا بمردود مالي بس الناس تتعامل مع الفن وكانه شي ما لهوش قيمه. لهذا غردت علي تويتر وقلت محتاجة مكان ننشر فيه شغلي و درت هشتاق #نبي_فرصتي #ادعم_اينور وعرضت كل اعمالي الفنية وصور ليا كيف بديت وكيف وصلت لمرحلة معينه. احد اصحاب الشركات شاف طلبي وقدم لي تحدي اني نرسم علي موضوع ريادة الاعمال ونحصل 1000 ريتويت

 قبلت التحدي و كان تفاعل الناس ممتاز. كلهم كانو يبي يساعدوني رغم اني مكنش متفاعله واجد علي تويتر ومعنديش متابعين. اليوم عدد المتابعين عندي زادوا. العجيب ان الكل كان يدير في ريتويت بس مش فاهمين شنو هو التحدي وشنو في اصلا . يمكن10 في الميه شافوا لرسمه وركزو فيها وفهموها وانتقدوني ليش انا كنت عنصرية وكنت مركزه علي العنصر النسائي. في اعتقداهم ان ريادة الاعمال مقتصرة علي الرجال فقط ورديت بكل بساطة ريادة الاعمال هي كل عمل بسيط يودي لربح مالي. .الصبايا الليبيات كانو يديرو في كعك وغريبة ويبيعو فيهم يكسبن وهذا هو مفهوم الريادة. 

انا كسبت التحدي الحمدلله لكن سوف اظل ادعم المرأة بفني وابحث عن فرص تدعم حلمي


My name is Ayanoor Al Kawafi and I’m from Benghazi, Libya. My dream since I was a child was to create a company that makes cartoons with a Libyan flavour. The aim of the cartoons would be to raise the issues that the Libyan woman faces in a satirical manner, especially in our conservative society that rejects the presence of women in many fields and confines women’s lives to a specific angle.

My journey was quite difficult. I used to draw when I would young but later gave it up and followed a different field of study. However, I didn’t give up on the idea and after graduating I tried to find a job opportunity but unfortunately didn’t succeed. In 2011-2012 I returned to my hobby as a result of the revolution and the affect that these events had on me. My drawings were political at that time but I had to stop drawing due to pressure from my family. I then turned towards plastic art. I tried to prove myself and in fact I had some successful artistic experiences but my family wasn’t accepting the idea of art in itself.   

I returned to looking for a job with my degree but I I couldn’t find any opportunity in my way. My dream was growing and I felt that this was my fate especially because of my ability to turn hard situations into comical ones. I loved seeing my drawings move in front of me and speak about my reality and the reality of many Libyan girls as we dont have the freedom of choice. I then thought of creating a comedy show but this came with hardships and many issues. The issues of where I was going to film and how I would appear was scary enough, so I thought of using a doll. I designed a doll that resembles me and I created an irritating character and partner for her. The show did indeed succeed and I was able to share my ideas and my voice from a simple studio with the most limited abilities. I gained my knowledge through my own individual efforts. I was working on the show entirely on my own, from acting, to directing, to the chroma key work. I learnt how to make a montage through youtube and I used to record using my phone and a selfie stick.  

Unfortunately, due to the circumstances and the war that Benghazi was going through, the situation affected me a lot. I changed the aim of the show a little bit for a temporary period. I began to discuss societal issues in general, and even sensitive topics such as the video showing a Libyan woman being gang-raped by local militiamen which I was able to address in a light comical way. The show gained attention and I was invited to speak on the channel Libya HD where my show was broadcasted during Ramadan.

I hoped to receive a scholarship to allow me to travel and learn about the cartoon industry. I know its a big world and it needs a team, but in order for me to be a part of a team, I need to learn about animation, design, programs, etc. I decided to return to drawing in order to gain some financial reward, but our society treats art as something worthless. I then tweeted about my need for a space to share my work. I created the hashtag #Iwantmychance and #supportayanour and I shared all my work and the stages of my journey. A company owner saw my request and offered me a challenge to draw something about entrepreneurship and to get 1000 retweets. 

I accepted the challenge and people's interaction was amazing. They all wanted to help me even though I wasn’t active on Twitter and didn’t have many followers. What was weird was that maybe only 10% of the people actually focused on the drawing and its meaning. I was criticised for focusing on women's role and accused of being sexist. They perceive entrepreneurship as being male oriented, however for me, entrepreneurship is any work that leads to financial rewards, including Libyan women who make and sell cookies and cakes. This is my understanding of entrepeunership. 

I won the challenge, but I will continue to support women with my art, and I will continue to search for opportunities that support my dream.

رسمتها التي تعلق على مساهمة المراة الليبية في ريادة الاعمال 

Her drawing that comments on the participation of Libyan women in entrepreneurship.

 اينور كانت تصور بعصا السلفي و تليفون و تربط فيها علي ستاند الرسم لعند ما شرت كاميرا مستعمله بعد شهور خدمة

Ayanoor started recording by attaching her selfie stick and her phone onto her painting easel until she was able to afford a used camera after months of working.

دميه كنزي اللي اينور اشتغلت عليها بنفسها

The Kenzi doll which she created and worked on by herself         

  نقد لشيوخ السلفيه لما افتو بتكفير الاباضية. هذا كان ردي عليهم

 

نقد لشيوخ السلفيه لما افتو بتكفير الاباضية. هذا كان ردي عليهم

حال ليبيا بعد سبع سنوات

حال ليبيا بعد سبع سنوات

عينة من شغلي القديم. اوباما وبو ذراع . كنت نتخايل ف قصص ونرسم 

عينة من شغلي القديم. اوباما وبو ذراع . كنت نتخايل ف قصص ونرسم 

عندما اعلن الجيش التحرير في بنغازى

عندما اعلن الجيش التحرير في بنغازى


You can find Ayanoor on Facebook  and Twitter

T5erbeesh: Mahmoud, Self-taught Graphic Designer | محمود ، مصمم جرافيك من خلال التعلم الذاتي

Mahmoud Swedan محمود سويدان

اسمي محمود سويدان طالب في كلية الطب البشري ، جامعة طرابلس. نتعلم حاليا في فوتوشوب واليستريتور ، و اهوى الإستماع الموسيقى بشتى انواعها .. في شهر 10 إلى فات مريت بضغوطات كبيرة من الدراسة للحياة اليومية زي ما الكُل يشوف، حنكون صريح إن مستواى الدراسي إنحدر من الطاقة السلبية والضجر، فكرت بفكرة علاش مانصمممش؟ بما إن عندي القدرة إللي كانت ضعيفة سابقاً لكن مع دروس في الإنترنت أصبح الشي سهل ومن البيت تقدر تتعلم ، فكرت ونفذت

الوضع الحالي والصعوبات لم تمنع حبي للفن والشعر و إصراري المُحتم على تعلم الرسم الديجتال وتدرب أكثر واكثر . الإنترنت يوفر لنا طرق لتحسين و لتنمية مهراتنا و وتوسيع اهتماماتنا ، فرغم الصعوبات اللي نوجهها فالبلاد، حتى انت تقدر اطور من نفسك و من قدراتك من بيتك 

هذه بعض من أعمالي من بدايتي من تاريخ 18/12/2016 إلى 3/2017

 أتمنى أن يكون عملي قد نال إعجابكم وان شاء الله نكون شجعتك تجرب و تتعلم حاجة جديدة و تتحسن فيها مع الوقت


My name is Mahmoud Swedan and I'm a student at the Faculty of Medicine in the University of Tripoli. I'm currently learning how to use photoshop and illustrator, and I adore listening to all kinds of music. Last October, I experiences a lot of pressures from studies to my daily life. I'm going to be honest, my academic level reduced due to negative energy and weariness. So I thought, why don't I start designing? My ability was weaker then, but with online courses which make learning easy and accessibly from the comfort of my house, I followed through and worked on my idea. 

The current situation and the difficulties I'm facing didn't prevent my love for art and poetry and my determination to learn digital drawing by practising more and more. The internet provides us with ways to improve and build on our skills and to expand our interests. And so, despite the difficulties and obstacles we may face in our country, you also can develop yourself and your skills from your house. 

These are some of my pieces from the beginning of my journey on 18/12/2016 to 3/2017. 

I hope you'll like my work and I hope that I encouraged you to try to learn something new and work on it until you improve with time.

 

 كان اول عمل هي لوحة القلب والزهور والشعر.الصراحة فرحت بيها وبي آراء الناس لكن كانت ضعيفة جداً من الناحية التقنية و الفنية،  بس كنت راضي بالشغل لأنها كانت أول لوحة 

 

The first piece was this painting of the heart, flowers, and poetry. Honestly, I was satisfied with it as my first piece of work and the positive feedback that I received, but it was very weak technically and artistically.  

 

وكذا فاتت فترة وطلعتلي فكرة البنت الي هي اساساً لوحة قديمة ومش معروفة عاودت تصميمها وتلوينها وكانت هكي نتيجة . البنت إيدها علي صدرها زي ماشايفين و الشعر يتكلم علي الشوق والألم مش ضروري لفقد الحبيب مثلا فقد اسري فقد الشعور بالحياة وماإلى ذلك

Some time passed before I got the idea of this painting. This painting of the girl is actually an old painting but its not well-known. I redesigned and recoloured it, and this was the result. The girl's hand is on her chest and the poetry surrounding her speaks of longing and pain, not necessary for losing a romantic lover, but also for familial loss, for the loss of the sense of life, and so on.

 

اللوحة الي تليها كانت برج من أبراج طرابلس بس بنسخة فكاهية فنية في إطار لعبة قديمة كنت نحبها والمعروفة جداً " ماريو" وكانت النتيجة والأراء جداً مبهرة ايضا

 

The next painting was of one of Tripoli's towers but in a creative comic version inspired by an old well-known game that I used to love, "Mario". The result and the feedback ware very impressive.

 

الجمجمة والولد كانو في نفس الفترة ، الولد يعبر علي الروح مشتتة . داخل الوجه كله مثلتات مقسومة وفيها فواصل تعبر علي تشتت وأيضا الجمجمة كانت طلبية خاصة للشعر و كلمات الاغنية المكتوب عليها

The skull and the boy were in the same time-period. The boy represents the shattered spirit which is shown by the triangles which are divided and separated inside the head. The skull was a special order for poetry and the song lyrics that are written on the piece.   


 You can find Mahmoud on Facebook 

T5erbeesh: Youth Development of the Libyan Fashion Scene | تنمية الشباب الي المشهد الليبي لي الازياء

نحن مجموعة من فتيات ليبيات من طرابلس نعمل في مؤسسة تهدف لتشجيع تطوير ثقافة الموضة في ليبيا

تطمح المؤسسة إلى خلق مجتمع فني ومساحة شبابية للابتكار والتنمية  لكي نقدم فن إلى جميع شرائح المجتمع. المؤسسة ايضا تطمح لدفع المواهب تحت علامة تجارية ليبية جديدة  للظهور والمشاركة في العالم العربي والدولي. نحن نهدف إلى تشجيع المنافسة والتعاون بين قطاع التصميم والقطاع الصناعي والتركيز على تطوير المنتجات والخدمات الإبداعية بما في ذلك التسويق التجاري وحماية الملكية الفكرية. هذا يشمل المساعدة في تحويل الأفكار الإبداعية من خلال الدعم والدورات التدريبية في الخياطة الأساسية والتصميم، دمج الألوان وتطوير الأزياء، تنظيم عروض الأزياء والمسابقات للمصممين، الخ . نبحث عن مواهب لتطوير صناعة الأزياء في ليبيا و لدعم تشكيل علامة تجارية خاصة تحت شعار هذه المؤسسة.

حاليا عندنا استطلاع رأي حول تطوير الأزياء في المجتمع الليبي

: إذا كنت مهتما، ساعدنا عن طريق الإجابة على بعض الأسئلة 


   We are a group of Libyan girls from Tripoli working on a foundation with the aim to encourage the development of the fashion culture in Libya.

The foundation aspires to create an artistic society and a youthful space for innovation and development to deliver art to all segments of society and push talents under a new local Libyan brand to emerge and participate in the Arab and international world. We aim to encourage competition and cooperation between the design sector and the industrial sector and to focus on the development of creative products and services including commercial marketing and intellectual property protection. This includes helping in the conversion of creative ideas through support and training courses in basic sewing and design, integrating colors and fashion development, setting up fashion shows and contests for designers, etc. We are searching for talent to develop the fashion industry in Libya and to support the formation of a special brand under the slogan of this institution.

We are conducting a survey to gain insight on the demand and need for our foundation in the Libyan society. 

If you are interested, help us by answering some questions :